الرئيسية » مواضيع عامة » [ موضوع مثبت ] نحو إسقاط 10 دروس من برنامج البكالوريا

ccc_214681954

أخلطت الاضطراب الجوي الذي شهدنه الجزائر حسابات الإمتحانات النهائية وعتبة الدروس، حيث علقت الدراسة لـ20 يوما في بعض الولايات، وتشير الأخبار المتسربة من اللجنة الوطنية لسير برامج الأقسام النهائية إلى احتمال إلغاء ما بين 7 و10 دروس كاملة من برنامج المواد الأساسية في شعب البكالوريا.

ألزمت اللجنة الوطنية لسير البرامج مديريات التربية بالمتابعة اليومية وإرسال تقارير سير الدروس، والتي اقتنعت بعد انقضاء موجة الثلوج بالتأخر الفادح في الدروس ما بين المؤسسات التربوية، حيث وصلت الهوة بين مؤسسة أغلقت أبوابها بسبب سوء الأحوال الجوية ومؤسسة أخرى لم   تعلق الدراسة إلى أكثر من 15 ساعة كاملة، أي ما يعادل نحو 10 دروس ضائعة.

وجاء التأخر الفادح في البرنامج الدراسي لأقسام البكالوريا في المواد العلمية وعلى رأسها الرياضيات، العلوم الطبيعية، الفيزياء، الكيمياء هندسة الطرائق، الفلسفة، التاريخ والجغرافيا بالإضافة إلى مادة التسيير المحاسبي والمالي ومادة الإحصاء الرياضي والفرنسية بالنسبة لشعبة اللغات الأجنبية..

وأشارت اللجنة الوطنية إلى إمكانية تدارك الدروس الضائعة من برامج الشعب الأدبية، غير أنه يستحيل تدارك الدروس الضائعة للشعب العلمية والتكنولوجية، كون ذلك يحتاج إلى ساعات عمل تطبيقية وتمارين يُطلب من التلاميذ حلها للتمرن عليها، إذ لا يكفي أخذ الدروس دون واجبات تطبيقية. سيما أن موجة البرد وتوقف الدراسة تزامن وأهم الدروس التي عادت ما تدور حولها امتحانات البكالوريا على غرار دروس المناعة في العلوم الطبيعية لشعبة العلوم التجريبية، ودروس الدوال الأسية، ودرس المحاسبة التحليلية.

وشددت اللجنة الوطنية لمراقبة البرامج النهائية، على ضرورة إجبارية تعويض الدروس الضائعة للمواد الأساسية التي تشهدت تأخرا في أكثر من 20 ولاية وفي مقدمتها مواد شعبة العلوم التجريبية، وشعبة هندسة الطرائق، وشعبة التسيير والاقتصاد.

وذكرت تقارير اللجان الولائية المرسلة إلى اللجنة الوطنية أنه يستحيل تدارك الدروس الضائعة من برنامج البكالوريا كون ذلك يتعلق بتاريخ موحد للإمتحان، سيما وأن البكالوريا ستكون في الثالث جوان بفارق خمسة أيام كاملة عن الموسم الماضي، وبالعمل بمفهوم عتبة الدروس المعنية بالبكالوريا فإن عدم دراسة مؤسسة تربوية واحدة لدرس واحد مقارنةبثانوية أخرى فإن هذا الدرس يعتبر ملغى نهائيا من رزنامة الدروس المعنية بالبكالوريا.

في الموضوع صرح مسعود عمراوي الناطق الرسمي باسم الإتحاد الوطني لعمال التربية للشروق اليومي، أنه لأجل تدارك الدروس المعنية للأقسام النهائية سيما في المواد الأساسية على الوزارة أن تقوم بتحفيزات جبارة وهامة، كون الأساتذة لم يتغيبوا بمحض إرادتهم عن الدروس الضائعة أيام سوء الأحوال الجوية، وأشار المتحدث أنهم كنقابة حاولت الوزارة إقناعهم، بأن ما مس الجزائر من اضطراب جوي يعتبر أزمة وطنية وجب تظافر جميع الجهود لاستئناف وتدارك الدروس الضائعة خدمة لمصالحة التلاميذ، سيما تلاميذ البكالوريا وشهادة التعليم المتوسط.

 من جهة أخرى يؤكد ممثل جمعية أولياء التلاميذ أحمد خالد في اتصال مع الشروق اليومي، أنه وجب عدم مس أيام العطلة الربيعية للتلاميذ لأنها حق من حقوقهم لأجل تجديد معارفهم ومدهم بالطاقة، مشيرا إلى أنه لا مانع من تعويض الدروس خلال يومي السبت والثلاثاء.

يمكنك متابعتنا عن طريق المواقع الاجتماعية او عن طريق الايميل

الكاتب : adjimi samir

هذه التدوينة نُشرت في الأحد, 19 فبراير, 2012 عند 5:01 م | مصنفة تحت قسم : مواضيع عامة. يمكنك متابعة أي تعليقات عبر رابط RSS 2.0. يمكنك ترك تعليق, أو تعقيب من مدونتك. أو رابط مختصر للموضوع.

إعلانات تجارية

تعليق المشاركات 0 معنا (RSS 2.0) أضف تعليق

  1. لا يوجد تعليق حالياً.

أضف تعليق


تواصل معنا هنا

مساحة إعلانية

الأعلي